مقارنة سريعة ، بين مذهب اهل السنة والجماعة ومذهب اهل البيت عليهم الصلاة والسلام

 

 

الاربعاء .. السايع عشر من ذو القعدة .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





عند المقارنة بين مذهب اهل السنة والجماعة ، ومذهب اهل البيت عليهم الصلاة والسلام فاننا - للانصاف العلمي - نجد بونا شاسعا بين المذهبين من النواحي العلمية والفقهية والتاريخية والحكمية والتمذهب والاقتداء والاتباع .

فانك تجد في مذهب اهل السنة والجماعة طرحا علميا في علوم الكلام واثبات العقائد يعتمد بشكل كبير على النقل وعلى العقل في نواحي قليلة ، والعقائد في الله تعالى من الاسماء والصفات وغير ذلك من المعتقدات المختلفة في الشريعة والانبياء والرسل والكتب المقدسة .

اما في الناحية الفقهية فانك تجد التزاما بمصدري التشريع الكتاب والسنة ، وايضا تجد ثبات الاجتهاد في هذا المذهب على المذاهب الاربعة المتبوعة ، كالحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي وهي المذاهب المعتمدة فيه وعليها العمل في النواحي الفقهية ، وقد اوجد هذا الثبات نوعا من الجمود في مذهب اهل السنة والجماعة . ولا يعتبر اي اجتهاد جديد في هذا المذهب .

اما في النواحي التاريخية ، فانك تجد في مذهب اهل السنة والجماعة التزاما من المتمذهبين بتقديس وتولي صحابة رسول الله تعالى واعتبار عدالتهم - رغم ضعف هذا المذهب فيهم - وتجد احتراما لازواج رسول الله تعالى وتقديس لهن وهو شيء من الغلو فيهن رضوان الله تعالى عليهن .

اما في الاحكام فان مذهب اهل السنة والجماعة - لبقاءه على تقليد الائمة الاربعة - فانه يعد ضعيفا في استنباط واستخراج الاحكام للمكلفين ، وهذا الامر ادى لجمود الناس في هذا المذهب على احكام الاسلام العامة المعروفة المشهورة ، وتوقف العمل بالاحكام المستحدثة فهو يقف عاجزا امام التيارات الفكرية والعقلية والفقهية المختلفة وهذا من اكبر عيوبه .

اما في مذهب اهل البيت عليهم الصلاة والسلام فانه مذهب علمي بامتياز وهو متقدم علميا على جميع المذاهب الاسلامية المختلفة وعلومه تتجدد كل يوم ووتتحدث كل ساعة وتتقدم كل حين ، وهذا لعله من اهم اسباب قبوله لدى الشرائح المتعلمة والمثقفة من الناس ، بعكس مذهب اهل السنة والجماعة الذي يغلب على معتنقيه الجهل والامية والقصور العلمي .

اما في مذهب اهل البيت عليهم الصلاة والسلام من النواحي الفقهية فحدث ولا حرج عن مافيه من التقانة الفقهية والبراعة الشرعية ، وهو مذهب يتميز بوجود الاجتهاد فيه وفيه العشرات - وربما المئات من الفقهاء الذين بلغوا درجة الاجتهاد العلمي - الامر الذي يجعله بحق امير مذاهب الملة ، ومما يحسن ذكره في هذا الباب ان اختلاف المرجعيات في هذا المذهب تجعل امام المتمذهب العديد من الخيارات الفقهية ليختار منها وهو امر جميل وحسن وطيب وباذخ بلا اي ريب .

اما من الناحية التاريخية ، فان مذهب اهل البيت عليهم الصلاة والسلام يقيم محاكمات لجميع شخصيات الاسلام ويزنها بموازين العلم التي تخرج لنا نتائج محكمة حول اداء هذه الشخصية او تلك ، وهو امر راشد حسن لاريب ، ولا جمود في مذهب اهل البيت عليهم الصلاة والسلام على شخصيات بعينها واعتبارها كاملة راشدة دون تمييز وتحقيق وتمحيص .

ايضا في مذهب اهل البيت عليهم الصلاة والسلام فان الاتباع فيه يكون بحسب من يقوم المقلد بتقليده ، فهو يرجع المكلف الى حاكم شرعي يخبره بتكاليفه على وجه الدقة وبشيء من التعيين ، فيكون المكلف ابصر في هذا المذهب بامور دينه ، وهو شيء رائع ممتع مبهج مفرح سار . والحمدلله رب العالمين واليه تصير الامور.






ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



web counter